recent
أحدث المقالات

حمل الدليل الشامل لحمية الكيتو دايت PDF مجانا

Ahmed
الصفحة الرئيسية

دليل الكيتو دايت pdf بالتفصيل

الدليل الشامل للكيتو دايت pdf
حمل الدليل الشامل لحمية الكيتو دايت PDF مجانا

نظام الكيتو احد الأنظمة الغذائية التي يتبعها عدد كبير من مرضى السمنة وذلك لانقاص الوزن، حيث يعد هذا النظام من الأنظمة الحديثة التي لاقت شهرة كبيرة وقام الكثير من الأشخاص حول العالم بإتباعه خلال الفترة الماضية، وهذا بسبب الإقبال الشديد علي النظام وكيفية اتباعه بسهولة وما هي أهم مميزاته وجميع المعلومات المتعلقة بنظام الكيتو دايت.

تعد الفكرة الأساسية في هذا النظام الغذائي هي أن يحصل الجسم على مزيد من السعرات الحرارية أكثر مما يحصل عليه الجسم من بروتينات ودهون ونسبة أقل من الكربوهيدرات من 20 إلي 50 جرام بحد أقصي، يساعد تقليل الكربوهيدرات في تسهيل عملية هضم السكريات والمعجنات والصودا وأيضا الخبز الأبيض.

ما هو نظام الكيتو؟

نظام الكيتوالغذائي يعرف بأنه من الأنظمة الغذائية التي تعمل كمخفض للكربوهيدرات في الجسم وبذلك يتم إنتاج ما يعرف بالكيتونات التي ينتجها الكبد ويتم استخدامها على أنها طاقة في الجسم، كما توجد لهذا النظام عدة أسماء مختلفة منها النظام الغذائي المخفض للكربوهيدرات، أو نظام كيتو الغذائي أو النظام الكيتوني.

تختلف الأنظمة الغذائية الغنية بالكربوهيدرات عن نظام الكيتو الغذائي وذلك لأن الأنظمة الاعتيادية يقوم الجسم بإنتاج الجلوكوز ومادة الأنسولين ويقوم الجسم باستخدام الجلوكوز في الطاقة وهذا لأنه أسهل الجزيئات في الجسم التي يمكن تحويلها إلى طاقة، ويقوم الجسم بإفراز مادة الأنسولين من أجل معالجة سكر الجلوكوز في الدم وذلك لأنه يستخدم طاقة أولية يستخدمها الجسم وبهذه الطريقة لا يحتاج الجسم إلى الدهون وبالتالي يقلل من تخزينها في الجسم.

يستخدم الجلوكوز في الأنظمة الغذائية الطبيعية على أنه الشكل الأساسي للطاقة، وبذلك يتم انخفاض مستوى الكربوهيدرات في الجسم ويتم تحريضه علي القيام بعملية الكيتوزيه.

ما هي الكيتوزيه ؟

تعتبر الكيتوزيه من أهم العمليات التي يقوم بها الجسم من أجل البقاء على الحياة، وذلك لأن هذه العملية تعمل على إنتاج الكيتونات في الجسم وتقوم هذه الكيتونات بإنتاج بالتخلص من الدهون المخزونة في الكبد وذلك في حالة إذا قام الفرد بتناول كمية مخفضة من الطعام أو عدم تناول الطعام.

يعد الهدف الأول والاساسي من نظام الكيتو الغذائي هو إجبار الجسم على القيام بالعمليات الايضية وذلك من أجل الحفاظ على الجسم والتخلص من الوزن، ولذلك اثبتت الدراسات العملية التي دارت حول النظام الغذائي الكيتو واثبتت هذه النظريات والدراسات أن الأنظمة الغذائية المخفضة لنسبة الكربوهيدرات والتي تحتوي على نسبة من الدهون هي من الأنظمة المفيدة بشكل كبير للجسم وذلك ما يسعى له الجميع.

قد يتعرض الفرد في الكثير من الأوقات إلى الاختلاط بين النظام الغذائي الطبيعي ونظام الكيتو وذلك في حالة تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون ويعد ذلك من اسوء المشاكل الصحية التي يتعرض لها الجسم ويسبب الكثير من المشاكل الناتجة.

في حالة إذا كنت تفكر في قيامك باتباع أحد الأنظمة الغذائية قليلة الدهون والدسم عليك أن تقوم بإتباع نظام الكيتو الغذائي وذلك لأنه من أكثر الأنظمة الصحية وأكثرها فاعلية وأفضل من الأنظمة التي تعد من مخفضات الدهون.

ما هي حمية الكيتو ؟

على الرغم من أن نظام الكيتو الغذائي هو أكثر الأنظمة الغذائية الشائعة في الوقت الحالي و الآونة الأخيرة ويتوجه الكثير من الأشخاص الي اتباع ذلك النظام بسبب ما يقدمه من نتائج عظيمة في عملية فقدان الوزن ولكن على الرغم من ذلك إلا أن هذا النظام يحمل المزيد من الخطورة على الصحة.

فوائد النظام الغذائي المخفض للكربوهيدرات نظام كيتو

توجد الكثير من الفوائد الهامة والصحية التي يقدمها النظام لجميع الأشخاص المتبعة نظام الكيتو، حيث يحصل الجسم في بداية الأمر على فقدان الوزن بشكل ملحوظ بالإضافة إلى زيادة في معدل الطاقة الخاصة بالجسم وذلك ما اثبتته الدراسات الطبية التطبيقية على الأفراد، كما يستطيع أي شخص أن يتبع هذا النظام الأمن ونجد الكثير من الفوائد الهامة التي يقدمها وأهم هذه الفوائد ما يلي:

1.     فقدان الوزن : يعد نظام كيتو الغذائي هو من أفضل الأنظمة التي تساعد في التخلص من الوزن الزائد، وذلك لأن النظام يقوم بتوليد الطاقة في الجسم عن طريق إنتاج الكيتونات وبذلك يقلل من مستوى إنتاج الأنسولين في الجسم ويقلل من معدل تخزين الدهون بشكل كبير، وبهذا يتحول الجسم إلى أداة حرق لجميع الدهون في الجسم.

أظهرت العديد من الدراسات أن النظام الغذائي كيتو هو افضل الأنظمة التي تعمل على التخلص من الدهون وفقدان الوزن.

2.     السيطرة على معدل السكر في الدم : يعمل نظام كيتو الغذائي على السيطرة بشكل طبيعي على معدل السكر في الدم وذلك بسبب نوعية الأطعمة التي يتم تناولها وهذا لأن العديد من الدراسات العلمية أن نظام الكيتو من أكثر الطرق الفعالة في منع الإصابة بمرض السكري وتنظيم هذا معدل السكر في الدم وذلك بما يتم مقارنته بالأنظمة الغذائية الطبيعية التي تعمل كمخفضات للدهون و السعرات الحرارية، في حالة إذا كنت تعاني من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني عليك اتباع نظام الكيتو تحت إشراف الطبيب المعالج وذلك حتى تحصل على الفائدة المطلوبة.

3.     التركيز : يلجأ العديد من الأشخاص الي استخدام هذا النظام وذلك حتى يستعيدون النشاط العقلي وهذا لأن الكيتونات التي ينتجها الجسم هي المصدر الأهم والأكبر الذي يعد هو وقود المخ والدماغ، وفي حالة إذا تعرض الجسم إلى نقص في نسبة الكربوهيدرات في الجسم فيتعرض الجسم إلى زيادة مباشرة في نسبة السكر في الدم وبهذه الطريقة يساعد على زيادة وتحسين التركيز عند الشخص.

وخاصة أن زيادة تناول كافة الأحماض الدهنية لها تأثير فعال على وظائف المخ والدماغ.

4.     مقاومة الأنسولين : تؤدي هذه العملية احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وذلك في حالة ترك الحالة بدون التوجه إلى الطبيب المعالج، كما يساعد النظام الغذائي المخفض للكربوهيدرات على تقليل نسبة الأنسولين في الدم وذلك لمن لديهم ارتفاع في نسبة إفراز الأنسولين في الدم ويمكنك تفادي هذه الحالة عن طريق تتناول الأطعمة التي تحتوي على احماض اوميغا 3.

5.     الصرع : يستخدم نظام الكيتو الغذائي في علاج الحالات المصابة بالصرع وذلك لأنه يعد من أكثر الطرق العلاجية التي يتم استخدامها في علاج الأطفال التي تعاني من الصرع وذلك لأن النظام يسمح بتناول بعض الأطعمة المهمة التي يحتاجها الجسم بالإضافة إلى تداخل بعض الأدوية التي تساعد في علاج هذه الحالة.

6.     فقدان الشهية ومصدر للطاقة : يعد هذا النظام من أهم الأنظمة التي تساعد الجسم في الحصول على الطاقة وذلك عن طريق حرق الدهون الموجودة في الجسم وفي حالة تفكك هذه الدهون وحرقها يشعر الجسم بالشبع لأطول فترة ممكنة.

7.     حب الشباب : تعتبر من أكثر الطرق التي يمكن بها علاج حب الشباب هي اتباع نظام غذائي وذلك لأن الدراسات العلمية اثبتت ان النظام يساعد في التخلص أو عدم ظهور الآفات والالتهابات التي تصيب الجلد وذلك في حالة تتبع نظام غذائي به نسبة قليلة من الكربوهيدرات.

ووضحت العديد من الدراسات أن هناك علاقة بين زيادة معدل الإصابة بحب الشباب ونسبة الكربوهيدرات العالية في الجسم.

8.     ضغط الدم ونسبة الكوليسترول : يحسن هذا النظام نسبة الدهون الثلاثية في الجسم، حيث ترتبط الكثير من مشاكل زيادة الوزن بالإصابة بزيادة مفرطة في الوزن ويؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ولذلك يمكنك اتباع نظام الكيتو الغذائي لحماية الجسم والحفاظ على الجسم من الكثير من المشاكل الصحية التي تصيب الجسم.

أكلات نظام الكيتو الغذائي أو نظام مخفض الكربوهيدرات

إذا كنت ترغب في القيام بعمل نظام غذائي مخفض الكربوهيدرات لابد من التخطيط إلى كيفية القيام بهذا النظام وما هي المأكولات المصرح بها لهذا النظام وما مدى السرعة التي ترغب في وصول الجسم إلى الحالة الكيتوزيه التي ترغب في وصولك لها.

كلما كانت نسبة الكربوهيدرات اقل من 25 جرام في اليوم كلما كانت نسبة أو سرعة الحالة الكيتوزيه أسرع.

يجب عليك اتباع النظام الغذائي الكيتو أو النظام الكيتوني الذي يعد من الأنظمة الغذائية التي تعد نسبة الكربوهيدرات فيها أقل نسبة يحصل عليها الجسم بدون التعرض إلى الأضرار حيث تأتي هذه النسبة من الكربوهيدرات من خلال تناول الخضروات والمكسرات والمنتجات الناتجة عن الألبان، ولا يصح أن يتناول الفرد الخبر أو القمح و المكرونة والمواد النشوية مثل الفاصوليا والبطاطس أو تناول الفاكهة إلا بعض منها مثل التوت البري أو الافوكادو ولابد من تناول هذه الفواكه بانتظام.

·        اللحوم البيضاء مثل الدواجن و الأسماك.

·        اللحوم الحمراء مثل لحم البقر الضآن.

·        القرنبيط و البروكلي.

·        السبانخ

·        الافوكادو والتوت.

·        المحليات التي تحتوي على نسبة نسيبة من الكربوهيدرات والتي تتمثل في ستيفيا.

·        زيت جوز الهند.

·        الدهون المشبعة.

المأكولات الممنوعة في نظام الكيتو الغذائي

لابد من الحد من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات وذلك حتى لا يفسد النظام وبالتالي يجب أن يقلل الفرد من تناول الكربوهيدرات أو التخلص منها بشكل نهائي وتعد الأطعمة الممنوعة هي :

·        السكريات أو الفواكه والكيك وغيرها من المواد السكرية.

·        النشويات مثل البطاطس و المكرونة

·        الحبوب مثل القمح والخبر وغيرها.

·        البقوليات بجميع أنواعها.

·        الفول.

·        الخضروات والدرنات.

·        التوابل والصلصة مثل الكاتشب.

·        الزيوت النباتية

·        الحلوى الخالية من السكر والمواد المحلية.

أهم النصائح الواجب اتباعها للدخول في النظام الغذائي الكيتو

هناك بعض النصائح المهمة الواجب اتباعها من أجل الدخول في النظام الغذائي المخفض للكربوهيدرات ومن أهم هذه النصائح ما يلي :

التقليل من استهلاك نسبة كبيرة من الكربوهيدرات

تعتبر عملية التقليل من نسبة الكربوهيدرات من الأطعمة يساعد في تحفيز الجسم على القيام بالعملية الكيتوزيه، وذلك لأن الجسم يستخدم الجلوكوز في استهلاك الطاقة وهي المصدر الوحيد الوقود والطاقة، وعلى الرغم من ذلك إلا أن الجسم قد يستخدم الطاقة في شكل غير الجلوكوز مثل الكيتونات والتي تعرف في بعض الأحيان بأجسام الكيتون المستخدمة في حرق الدهون والتخلص من الوزن.

عندما يتناول الشخص نسبة مخفضة من الكربوهيدرات يقوم الجسم بإنتاج الكيتونات وتسمح مخازن الأحماض الدهنية أو الدهون بحرقها مما يعمل تقليل نسبة الدهون في الجسم.

الحفاظ على نسبة البروتين في الجسم

لابد من الحفاظ على نسبة البروتين في الجسم أو على الأقل نسبة كافية من البروتين وليس النسبة المفرطة وذلك لأن النظام الكيتوني الذي يتم استخدامه في علاج حالات الصرع لابد أن يحتوي الجسم على نسبة متعادلة من البروتين و الكربوهيدرات في الجسم وذلك لأنه يساعد في عمل الكيتونات في الجسم.

وفي هذه الحالة يعد النظام الكيتوني مفيد جدا للجسم وخاصة لمرضى السرطان وذلك لأنه يعمل على تقليل نمو الورم في المنطقة المصابة ولكن على الرغم من ذلك تعد عملية تقليل البروتين في الجسم من أجل زيادة نسبة إنتاج الكيتونات في الجسم وذلك يؤثر على الجسم وهو عادة غير صحية بالمرة.

الصوم المتقطع أو الصوم لمدة قصيرة

هناك الكثير من الطرق الصحية التي يمكن بها الدخول إلى الحالة الكيتونية ومن أهمها عدم تناول الطعام لمدة عدد من الساعات، وذلك لأن الفرد قد يدخل في الحالة الكيتونية ما بين وجبة العشاء ووجبة الإفطار، حيث يقوم الأطفال المصابون بحالات من الصرع بالصيام لمدة طريقة جدا تصل إلى 24 ساعة إلى 48 ساعة متواصلة وذلك قبل أن يقومون بالقيام ببدء نظام الكيتو الغذائي، وذلك من أجل الدخول في الحالة الكيتوزيه بسرعة وهذا يقلل من نسبة الإصابة بنوبات الصرع التي يصاب بها الطفل.

يعتبرالصوم والصوم المتقطع من أهم الطرق التي تساعد في زيادة سرعة الدخول في الحالة الكيتوزيه ويزيد من إنتاج الكيتونات التي تمد الجسم بالطاقة بدلا من الجلوكوز وهو نهج مهم يعزز من الكيتون وقوة عملة في الجسم.

إضافة زيت جوز الهند على النظام الغذائي

بسبب ما يحتوي عليه زيت جوز الهند من الدهون الثلاثية المتوسطة التي تسمي باسم السلسلة mcts  يؤدي إلى دخول الجسم في الحالة الكيتونية بسرعة، وذلك لأن هذه الدهون يتم امتصاصها بسرعة ويتم نقلها بشكل مباشر إلى الكبد وتحول سريعاً إلى مواد طاقة أو تحول هذه الدهون إلى كيتونات تستخدم في الطاقة.

ينصح بإضافة زيت جوز الهند إلى الطعام بكميات قليلة وذلك ليقلل من خطورة المشاكل الصحية التي يتعرض لها الجهاز الهضمي والتي تتمثل في الإسهال أو التقلصات في المعدة على سيبل المثال يجب البدء بإضافة ملعقة واحدة صغيرة إلى الطعام يومياً ويجب الحرص على الصحة البدنية للجسم.

زيادة النشاط البدني الذي يمارسه الفرد

زيادة النشاط البدني من اهم العمليات التي يقوم بها الفرد وذلك لأن التمارين الرياضية تساعد الجسم على الدخول في الحالة الكيتونية بسرعة وذلك لأنها تعمل على حرق الدهون الموجودة في مخازن الجسم، كما تساعدك التمارين الرياضية علي استنفاذ المخزون من الجليكوجين في الجسم، ويتم إعادة بناء الجليكوجين بمجرد تناول المواد التي تحتوي على نسبة من الكربوهيدرات ويتم تحويل هذه المواد الي جلوكوز وجليكوجين.

تناول الدهون الصحية المناسبة لجسمك

يؤدي تناول الدهون الصحية إلى زيادة دخول الجسم في الحالة الكيتونية بشكل أسرع وذلك لأن الدهون الصحية تعمل على زيادة إنتاج الكيتونات في الجسم ، يساعد النظام الكيتوني على خسارة أو فقدان الوزن والقيام بعملية الأيض ويجب القيام بمزيد من التمارين الرياضية حتى يدخل الجسم في هذه الحالة بشكل أسرع.

يستخدم النظام الكيتوني الغذائي الكلاسيكي في علاج الأطفال المصابة بالصرع وذلك لأنه يحتوي على نسبة من الدهون وعلى الرغم من أن النظام الكيتوني يحتوي على نسبة عالية من الدهون ولكنه يساعد في فقدان الوزن بشكل كبير جدا.

تعد الدهون الصحية التي يمكن أضافتها إلى نظام الكيتو هي زيت الزيتون، وزيت جوز الهند، وزيت الافوكادو وأيضا الزبدة، بالإضافة إلى عدد من الأطعمة الصحية التي تحتوي على نسبة مخفضة من الكربوهيدرات الواجبة من أجل الدخول في النظام الكيتوني.

أضرار النظام الكيتوني أو حمية الكيتو

على الرغم من أن النظام الكيتوني مفيد جدا للجسم والصحة ولكنه على الرغم من ذلك وجود الكثير من الأضرار الصحية التي يتعرض لها الجسم بسبب اتباع النظام حمية الكيتو وذلك لأن النظام قد يكون غير مناسب لجسمك أو لصحتك العامة.

ولذلك وجد عدد من الآثار الجانبية الشائعة عن النظام الكيتوني والتي اثبتت الدراسات أنها واجهت عدد كبير من متبعي نظام الكيتو لأول مرة، وغالباً تعد المشاكل المتعلقة بهذا النظام هي الإصابة بالجفاف أو نقص نسبة في الفيتامينات التي تغذي الجسم، ولذلك يجب أن يقوم الفرد بتناول كمية كبيرة أو كافية من الماء بالإضافة إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب من المواد المغذية التي يحتاجها جسم الإنسان.

الإصابة بالتشنجات

تعد التشنجات من أكثر الأضرار الشائعة التي يتعرض لها المريض في بداية الدخول في النظام الكيتوني وعادة ما يتعرض الجسم للتشنجات في الصباح أو قبل الذهاب للنوم، على الرغم من بساطة الأمر ولكنه يشير إلى نقص في عنصر المغنيسيوم أو نقص المعادن في الجسم.

ولذلك يجب الحرص علي تناول المزيد من السوائل وإضافة الملح على الأطعمة وذلك يساعد في التخلص من التشنجات ويقلل من فقدان الماغنيسيوم وبذلك يتخلص الجسم من هذه المشكلة.

حصوات المرارة

من إحدى المشاكل الصحية الشائعة أيضا هي الإصابة بحصوات المرارة وذلك بسبب نقص الدهون في الجسم ولكن بسبب هذه الحالة المرضية التي يعاني منها الفرد يزيد من خطورة الشعور بالقلق وعدم الراحة وذلك في بداية الحفاظ على النظام الكيتوني.

تساقط الشعر

قد يتعرض الفرد في تساقط الشعر في بداية أول خمسة أشهر من بداية النظام الكيتوني وذلك بسبب نقص الفيتامينات حيث تعد هذه الحالة ليست شائعة من الآثار الجانبية التي يتعرض لها الفرد ولكن يجب الحصول على قدر كافي من النوم وعلى الاقل ثمان ساعات في اليوم حتى تتجنب هذه المشكلة.

زيادة معدل نبضات القلب

قد يعاني الفرد من زيادة في معدل نبضات القلب وذلك بسبب اتباع النظام الكيتوني ولكن الأمر ليس بالخطورة الشديدة وعليك فقط أن تقوم بتناول المزيد من السوائل وتناول نسبة من الملح، وهذا يساعدك علي التخلص من هذه المشكلة بالإضافة إلى تناول مكمل غذائي غني بالكالسيوم.

الإمساك

من أكثر الحالات الشائعة عن الاثار الجانبية التي يصاب بها الفرد في حالة اتباع النظام الكيتوني وذلك بسبب الجفاف الذي تعاني منه الأمعاء ويعد الحل الأمثل في هذه الحالة هو تناول كميات كافية من الماء.

كما تعد الخضروات التي يتم تناولها في النظام تحتوي على نسبة من الألياف يؤدي ذلك إلى التخلص من الإمساك وتناول الخضروات غير النشوية ويعد ذلك هو الحل المناسب للإمساك.

قلة النشاط البدني

قد تعاني في بادئ الأمر بعدم القدرة على القيام بأي عمل أو عدم القدرة على الحركة بسبب انخفاض مستوى الجلوكوز في الدم وفقدان مخزون الدهون ولكن عادة ما تنتهي هذه المشكلة بسبب تعود الجسم على النظام الكيتوني وتحول الدهون في الجسم إلى الكيتونات التي تمد الجسم بالطاقة وبذلك يمكنك أن تستعيد كامل قوتك وقدرتك الصحية بعد الحفاظ على النظام الكيتوني بشكل صحي.

زيادة معدل الكوليسترول في الدم

أثبتت العديد من الدراسات أن النظام الكيتوني يعمل على زيادة نسبة الكوليسترول في الدم وذلك بسبب زيادة HDL  وذلك يؤدي إلى ارتفاع معدل الإصابة بأمراض القلب، نلاحظ ان هذه الحالة تعاني من زيادة في نسب الدهون الثلاثية وذلك من الأمور الشائعة لمن يعانون من خسارة في الوزن ولكن في حالة استعادتك وزنك الطبيعي ستستعيد الصحة العامة للجسم.

عسر الهضم

يعاني الفرد من الإصابة بعسر الهضم والتعرض إلى الإصابة بحرقة المعدة ويجب أن يحافظ الفرد على النظام الغذائي الخاصة به في النظام الكيتوني ومن الأفضل أن يحد الفرد من تناول كميات من الدهون في الاطعمة التي يتناولها في النظام.

الإصابة بمشاكل في الكبد

في حالة وجود نسبة كبيرة من الدهون في الاطعمة أو في عملية التمثيل الغذائي ولكن يؤدي ذلك إلى زيادة معدل الإصابة بأمراض الكبد بسبب زيادة الدهون الثلاثية في الجسم.

الإصابة بالطفح الجلدي

لا توجد اثباتات علمية تثبت أن الأفراد التي تتبع نظام الكيتو الغذائي بصابون بمرض الطفح الجلدي ولكن بعض الحالات تعاني من الحكة الشديدة ويرجع ذلك إلى الإصابة بحالة من التهيج الناتج عن الاسيتون الذي يفرزه الجسم في صورة عرق وبذلك يعاني الفرد من ظهور رائحة كريهة في الفم.

الرضاعة الطبيعية

لا ينصح بإتباع النظام الغذائي المخفض للكربوهيدرات ولذلك لأنه غير صحي علي الجسم أثناء الرضاعة ومن الطبيعي ان يحصل الجسم على نسبة تعادل ما بين 30:50 جرام من الكربوهيدرات يوميا اثناء الرضاعة الطبيعية حتى يتمكن جسم الأم من إنتاج الحليب للرضيع ولابد من استشارة الطبيب المعالج لاختيار النظام المناسب للجسم.

أمراض الكلى

قد يتعرض الفرد إلى الإصابة بأمراض الكلي وذلك بسبب انخفاض مستوى البروتين في الجسم وذلك يصيب الجسم بأمراض الكلي.

حمل الدليل الشامل لحمية الكيتو دايت PDF مجانا

والأن عزيزي القارئ يمكنك تحميل جدول حمية الكيتو دايت علي جوالك من خلال الرابط التالي


مُلخص المقال

تعد الفكرة الأساسية في هذا النظام الغذائي هي أن يحصل الجسم على مزيد من السعرات الحرارية أكثر مما يحصل عليه الجسم من بروتينات ودهون ونسبة أقل من الكربوهيدرات من 20 إلي 50 جرام يوميا بحد أقصي، يساعد تقليل الكربوهيدرات في تسهيل عملية هضم السكريات والمعجنات والصودا وأيضا الخبز الأبيض.

المصادر

health line

diet doctor

نُرشح لك أيضا عزيزي القارئ

ماهي حمية الكيتو دايت وكيف يمكنني إاتباعها

ماهي حمية اللوكارب مٌنخفضة الكربوهيدرات

ماهي حمية الصيام المتقطع وكيف يٌمكنني إاتباعها


google-playkhamsatmostaqltradent